غلاء فواتير الكهرباء و مرارة الماء تخرج ساكنة البروج الإحتجاج

" فواتير الماء والكهرباء صارت كابوسا يؤرق مضجعنا، وأصبحنا نؤدي الماء والكهرباء أمثر من ثمن الكراء " بعاته العبارات القاسية والاليمة، و تحمل في طياتها الكثير من الاحساس بالضعف والفاقة، صرح عديد من مواطنين " لمجلة 24 " بعد أن توالت عليهم فواجع فواتير الماء والكهرباء، التي توصلوا بها خلال هذا الشهر ، فاقت كل التصورات ووصف بعضهم هذه الفواتير بالخيالية و المبالغ فيها، معلنين عن تدمرهم و استياءهم جراء هذا الإرتفاع الصاروخي لفواتير الكهرباء، و أضافوا " أنهم لا يمكنهم بأي حال قبولهم على الفواتير التي تكون دائما ملتهبة،بمبررات مختلفة." الغلاء الفاحش في فواتير الماء والكهرباء، والذي وصل عند بعض الأسر بمدينة البروج الى حوالي 2000 درهم، فيما كان المعدل العام لفواتير الماء والكهرباء البروج يتراوح ما بين 150 و 250 درهم، الأمر الذي جعل المئات من ساكنة البروج إلى مشاركة في مسيرة احتجاجية غاضبة متوجهون للمصالح المختصة للاستفسار عن سبب ارتفاع فواتير الكهرباء والماء مطالبين من المصالح المختصة بضرورة التدخل وعودة المياه إلى مجاريها.

        

التعليقات

(0 )

المزيد من الأخبار