مخزون النفط والأغذية بالمغرب قريب من النفاذ


صدم إدريس جطو المغاربة، بعدما “كشف العديد من الاختلالات التي تشوب بنيات التخزين الاحتياطي الإستراتيجي بالمغرب، لعدد من المنتوجات الحيوية مثل المحروقات الحبوب والسكر والأدوية”.

وقالت جريدة الصباح في عددها ليوم الأربعاء، إن “تقرير صادر عن المجلس الأعلى للحسابات، أكد أنه رغم تخفيض الاحتياطات الضرورية لتغطية الحاجيات من 75 يوما من الاستهلاك إلى 60 يوما، فإن الاحتياطات التي وقف عليها مراقبو المجلس تظل دون المستوى المفروض قانونا”.

وأضافت الجريدة في عددها الصادر غدا الأربعاء، أن “التقرير أوضح أن احتياطات الغازوال، الذي يمثل 41 في المائة من الاستهلاك الإجمالي للمحروقات، إذ لا تصل المخزون الاحتياطي المتوفر 41 % من المستوى المطلوب، ما يكفي لتغطية احتياجات 25 يوما فقط، عوض 60 يوما من الاستهلاك”.

“وأشار التقرير إلى أن هناك بعض الأشهر التي ينخفض فيها المخزون الاحتياطي الإستراتيجي إلى أدنى مستوياته، إذ لم يتجاوز المخزون، خلال فبراير 2015، 12 يوما من الاستهلاك. وينطبق الأمر ذاته على المخزون الاحتياطي الإستراتيجي من غاز البوطان، الذي يمثل 20 % من الاستهلاك الإجمالي للمحروقات، إذ لا يتجاوز 23 يوما، في حين أن القانون يفرض توفير مخزون 60 يوما من الاستهلاك”، تضيف الجريدة.


2000 0 11/01/2017

التعليقات

(0 )

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة: